الارشيف / عرب وعالم / المغرب / اكادير 24

الاستهتار و الارتجالية يعمقان معاناة حجاج من أكادير، وسط مطالب بالتحقيق و الإنصاف.

عمق الاستهتار و الارتجالية معاناة حجاج من أكادير، بعدما وجد عدد منهم أنفسهم مجبرين على المبيت في العراء، خلال يوم التروية في مشعر مِنى، بسبب عدم توفر خيام الإيواء، وهو ما خلف غضبا في صفوفهم، و جعلهم يقضون الوقت في ظروف أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها “كارثية”.

واستنكر عدد من الحجاج الذين ربطوا الإتصال من المشعر الحرام بأكادير 24 ما سموه الاستهتار، على خلفية غياب أي مخاطب يشكون له وضعهم المزري المتسم بالارتجالية، ما دفع عددا من الحجاج إلى المجئ من مزدلفة بالرجل، و منهم رجال و سيدات مسنات، واستنكر هؤلاء غياب المكيفات بمنى، كما ضاعت أمتعة عدد منهم في ظروف غامضة .
هذا، و طالب الحجاج الغاضبون الجهات الوصية بالتدخل من أجل إنصافهم، و توفير الشروط الكفيلة بأداء المناسك في ظروف صحية و مناسبة.

الصورة من الأرشيف.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اكادير 24 ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اكادير 24 ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا