الارشيف / فن / البشاير

مقالب بليغ حمدي انتهت بخصومه مولعه نار

كان ملك الموسيقي بليغ حمدي رحمة الله عليه يستأجر شاليه في منطقة صحاري سيتي بجوار اهرامات الجيزة مباشرة والذي كان يعتبره بمثابة مكتب بديل ليلحن فيه بدلا من مكتبه الكائن في شارع بهجت علي بالزمالك واو لتمضية أوقات سعيدة مع أصدقائه هادئة بعيدا عن صخب القاهرة وزحامها  مر بليغ بسيارته علي أصدقائه المقربين الذين اختارهم وهم الاديب الكبير يوسف ادريس والشاعر الكبير عبد الوهاب محمد والشاعر عبد الرحيم منصور والشاعر محمد السيد ( راوي القصة ) ووصلوا بالفعل للشاليه مع حلول الظلام حوالي الساعة ٦ مساءا واكتشفوا انقطاع التيار الكهربائي عن الشالية فاعتذر لهم بليغ حمدي وقال لهم برقته المعهودة ” زي ما انتم خليكوا قاعدين وانا اروح اشتري شموع وبالمرة اعدي علي ماهر العطار اجيبه معايا وكمان اجيب اكل وعشا واجيلكم “٠
انطلق بليغ حمدي بسيارته يسابق الريح وترك ضيوفه في ظلام دامس بمنطقة نائية في صحراء الهرم وطال غياب بليغ حتي منتصف الليل لم يحضر حتي أن عبد الرحيم منصور لم يتحمل ملل الانتظار فدخل لينام في أحد غرف الشالية حتي يعود بليغ ولكن الاديب الكبير يوسف ادريس كان الأكثر غضبا وعلي لسانه الكثير من الأسئلة الغاضبة ازاي بليغ يعمل فينا كده؟ وازاي يسيبنا في مكان زي ده كل الساعات دي؟ ٠
وأمام غضب يوسف ادريس قرروا جميعا الانصراف بعد أن وصلت الساعة الي الواحدة بعد منتصف الليل وفعلا وقفوا علي الطريق العمومي علي امل أن يرق أحد أصحاب السيارات. المارة علي الطريق فياخذهم معه وظلوا واقفين علي الطريق وطال انتظارهم حتي تعرف احد السيارات علي الاديب الكبير يوسف ادريس وكانت معه زوجته في السيارة ووافق صاحب السيارة علي اصطحابه في السيارة ولم يبقي في السيارة الا مكانا وواحدا فقط كان من نصيب الشاعر عبد الوهاب محمد بصفته الأكبر سنا في حين بقي عبد الرحيم منصور والشاعر محمد السيد الي طلوع الشمس حتي تمكنا الاثنين من العودة لمنزلهم ٠
في اليوم التالي ظهر بليغ حمدي معتذرا عنما حدث منه واللي حصل أنه صعد الي شقة المطرب الكبير ماهر العطار والذي كان بليغ يحبه كثيرا ووجد عنده اصدقاء له واعجبته السهرة ونسي ضيوفه المتواجدين في الصحراء
ولكن الاديب الكبير يوسف ادريس لم يقبل الاعتذار وظل شهرين غاضبا من بليغ وبعد هذه المدة صفح عنه أما الشاعر الكبير عبد الوهاب محمد فظل شهر غاضبا من بليغ ثم اصطلحا
أما عبد الرحيم منصور فلم يقوي علي فراق بليغ حمدي ولا حتي ساعة ٠
رحم الله ملك الموسيقي بليغ حمدي والأديب يوسف ادريس والشعراء عبدالوهاب محمد وعبد الرحيم منصور والمطرب ماهر العطار وبارك الله في عمر الشاعر الكبير محمد السيد.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة البشاير ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من البشاير ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا