ديني / الطريق

الإفتاء تبين هدي النبي في إقامة الشعائر ومراعاة التخفيف على الناس الإثنين، 18 سبتمبر 09:55 صـ

بينت الإفتاء هدي النبي في إقامة الشعائر ومراعاة التخفيف على الناس، وذلك عبر موقعها الإلكتروني، حيث قالت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان شديد الحرص على مصالح الخلق، ومراعيا لمشاعرهم.

واستشهدت بقوله صلى الله عليه وسلم "إني لأقوم في الصلاة أريد أن أطُوّل فيها"، وما رواه البخاري من حديث أبي قتادة رضي الله عنه: "فأسمع بكاء الصبي فأتجوز في صلاتي، كراهية أن أشق على أمه".

وذكرت الإفتاء قصة معاذ بن جبل رضي الله عنه، عندما كان يصلي بقومه جماعة بسورة البقرة، فتخلف رجل من قومه وصلى صلاة خفيفة، وبلغ هذا معاذ بن جبل فوصف الرجل بالنفاق، فلما بلغ هذا للرجل ذهب إلى النبي يشكو، وقال إنا قوم نعمل بأيدينا، ونسقي بنواضحنا، وشكى له ما بلغه من معاذ بن جبل، فقال النبي: "يا معاذ افتانٌ أنت ـوكررها ثلاث ـ اقرأ "والشمس وضحاها" و "سبح اسم ربك الأعلى" و نحوها".

وقول النبي صلى الله عليه وسلم: "أيها الناس، إن منكم مُنفرين، فمن صلى بالناس فليخفف، فإن فيهم المريض والضعيف وذو الحاجة" عندما اشتكى له رجل أنه لا يستطيع إدراك الصلاة لإطالة الإمام، وقال أبن مسعود الأنصاري عن النبي حينها: "ما رأيت النبي في موعظة أشد غضبا من يومئذ".

وقالت الإفتاء: أن هذه النصوص وغيرها تمنع من أذى الناس، وتراعي مشاعرهم في إسماعهم شعائر الإسلام، وعدم تنفيرهم من فرائضهم، فالدين الإسلامي جاء بالتيسير.

اقرأ أيضا: الإفتاء توضح الحكم الشرعي من تكرار قراءة آيات القرآن بهدف التوسل إلى الله

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا